الاربعاء, 31 أغسطس 2022 04:39 مساءً 0 88 0
تطور عقود الزواج ومعدلاتة توضح عزوف الشباب عن الزواج
تطور عقود الزواج ومعدلاتة توضح عزوف الشباب عن الزواج

كتب - محمود دياب

شمل التقرير السنوي لجهاز التعبئة العامة والاحصاء في مصر  لاحصاءات الزواج والطلاق لعام 2021 بيانات توضح  تطور أعداد عقود الزواج ومعدلات الزواج خلال الفترة ما بين عامي 2017  و 2021 حيث تبين أن عدد عقود الزواج بلغت 880041 عقدا خلال عام 2021  بمعدل 8.6% مقابل  876015 في عام 2020 بمعدل 8.7 % الذي يعتبر زيادة  بلغ نسبتة 0.5 %

من جانب آخر فقد بلغ معدل الزواج الخام لاجمالي السكان ما يقارب 8.6 % عقد زواج كل ألف من عدد السكان لعام 2021 مقابل 8.7 % لكل ألف من السكان لعام 2020  بانخفاض 0.1 %

كما تبين أن عدد عقود الزواج بلغت 912606 عقدا خلال عام 2017  بمعدل 9.6% مقابل  880041 في عام 2021 بمعدل 8.6 % الذي يعتبر إنخفاضا بلغ نسبتة 1 % في معدلات الزواج

عزوف الشباب عن الزواج في الحضر والريف

كما شمل التقرير السنوي لجهاز التعبئة العامة والاحصاء في مصر  لاحصاءات الزواج عن انخفاض معدل الزواج في الحضر من 8.8 لكل ألف من السكان عام 2017 الي 8.2 % لكل ألف من السكان عام 2021 بمعدل إنخفاض 0.6 % 

كذلك انخفض معدل الزواج في الريف من 10.2 لكل ألف من السكان عام 2017 الي 8.9 % لكل ألف من السكان عام 2021  بمعدل إنخفاض 1.3 % 

وسجل الزواج الجديد أكبر عدد في عقود الزواج حيث بلغ 764345 عقدا تمثل 86.9% بينما سجل الزواج لم يفصلة آخر أقل عدد في عقود الزواج حيث بلغ 1819 عقدا تمثل 0.2 % 

 

وسجل التقرير أن 85.8 % من حالات الزواج لعدد الازواج اللذين تزوجوا ممن لم يسبق لهن الزواج حيث بلغ عددهن 754751 عقدا بينما من تزوجن بمطلقات بلغ عددهن 119503 عقد بينما من تزوج بأرامل بلغ عددهن 5787 عقد زواج 

أما بالنسبة للزوجات فقد بلغت حالات الزواج لعدد الزوجات اللائي تزوجن من الازواج الذين لم يسبق لهم الزواج حيث بلغ عددهم 768257 عقدا بنسبة 87.3 % بينما من تزوجن بمطلقون 7.6 % حيث بلغ عددهم 67005 عقدا كما بلغ عدد من تزوجن بمتزوجون نسبة 3.9 % بـ34595 عقدا أما من تزوجن بأرامل بلغ عددهن 10184 عقدا بنسبة 1.2 % 

وقد سجل التقرير أن أعلي نسبة زواج للازواج  بين الحاصلين علي شهادة متوسطة حيث بلغ عدد العقود 331742 عقدا بنسبة 37.7 % بينما كانت أقل نسبة زواج بين الحاصلين علي درجة جامعية عليا حيث بلغ عدد العقود 831 عقدا بنسبة 0.1 % من جملة العقود  

في حين سجلت أعلي نسبة زواج للزوجات بين الحاصلات علي شهادة متوسطة بلغ عدد العقود 262676 عقد12ا بنسبة 29.8 % بينما كانت أقل نسبة زواج بين الحاصلات علي درجة جامعية عليا حيث بلغ عدد العقود 696 عقدا بنسبة 0.1 % من جملة العقود      

وهنا لا بد أن نطرح تساؤلا هاما بعد استعراض تقرير التعبئة العامة للاحصاء وانخفاض معدلات الزواج

ما هي أسباب عزوف الشباب عن الزواج سواء في الحضر أو الريف ؟

ففي السنوات الأخيرة تحول المجتمع المصري الي ساحة للحديث عن قانون الأحوال الشخصية وسط خلافات عدة بين الجمعيات النسائية والحقوقية ومكتسبات المرأة ضد الجبهات التي تناصر الرجل ومحاولة استقرار الاسرة المصرية وهي أدوات فردية ليس لها أي مراكز دعم  

فلم تكن الحالة الاقتصادية أو الظروف المادية فقط هي سبب عزوف الشباب عن الزواج لان كل انسان يستطيع أن يتزوج علي قدر حالتة ولكن السبب الأكبر والأهم بسبب المخاوف ما بعد الزواج نتيجة مواد قانون الأحوال الشخصية الذي يرونة غير متوازن ويعمل لحساب المرأة دون الرجل الأمر الذي يجعل مستقبل الشباب مهدد بقانون جائر وظالم يساء استخدامة 

فكيف يأمن الشاب علي اموالة التي ادخرها من عرقة ومجهودة وغربتة بأن يعطي الحق للزوجة  إقتسام ثروتة وعدم تمكينة من رؤية أولادة في حالة الطلاق سوي مجرد ساعات قليلة كل اسبوع اذا تم تنفيذ الرؤية ويحرم أن يستضيف ابنة في منزلة مع حرمان عائلة الأب من أولادة ولكن يراهم في أماكن تشبة بسجون الرؤية 

كما أنة مهدد في أي وقت بالانفصال بسبب اساءة الزوجة لحقها بالخلع وأنة مهدد بسبب أمور ليس لة يد فيها مثل السجن بسبب قائمة المنقولات أو رفع قضايا النفقات التي تكون أكثر من دخلة الشهري بسبب تلاعب التحريات عن الدخل وقلة الضمير وعدم محاسبة فرد التحريات عن تقريرة وكذلك طردة من شقة الزوجية ويجد نفسة في الشارع بسبب اساءة الزوجة لقانون التمكين من شقة الزوجية التي قد تكون هي السبب في افتعال المشكلات 

كما أنة يتم سلب الولاية عن أولادة سواء في التربية أو التعليم 

والأهم من كل ما سبق ما يتم تداولة هذة الأيام من فتاوي علي سبيل المثال وليس الحصر:

- عدم وجود سند شرعي أو قانوني للزوجة بأن تقوم بخدمة زوجها واذا فعلت ذلك فهو تفضل منها  

- الزوجة ليست ملزمة بشغل البيت وحضانة الأولاد وارضاعهم وأن الزوجة تقوم بذلك طوعًا لكنه تحول إلى حق  مكتسب للرجل.

- أن الرجل مسئول عن خدمة زوجته أو أن يأتى لها بخادم.

- خروج ودخول المرأة في أي وقت دون أخذ إذن زوجها 

- ما أثير عن اضافة مادة قانونية بالاغتصاب الزوجي 

فأصبح الشباب يضع نفسة في نقاط الأمان من البداية حتي لا يتكرر لة ما رآه مع تجارب الآخرين 

وأن الحل في إصدار قانون عادل ومنصف ومتوازن يضمن الحقوق والواجبات بين طرفي عقد الزواج وأن تكون المصلحة الفضلي والأولي للطفل 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
تطور عقود الزواج معدلاتة عزوف الشباب الزواج

محرر الخبر

محمود دياب
كاتب فى صوت مصر
صحفى بجريدة الخبر مصر

شارك وارسل تعليق

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من إرسال تعليقك

أخبار مشابهة

بلوك المقالات

الفيديوهات

الصور

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة

اهم الاخبار