الأثنين, 05 سبتمبر 2022 01:52 صباحًا 0 109 0
أرقام مرعبة في التقرير السنوي للتعبئة والاحصاء عن معدلات الطلاق
أرقام مرعبة في التقرير السنوي للتعبئة والاحصاء عن معدلات الطلاق

 

بقلم - محمود دياب

شمل التقرير السنوي لجهاز التعبئة العامة والاحصاء في مصر  لاحصاءات الزواج والطلاق لعام 2021 بيانات توضح  تطور أعداد ومعدلات الطلاق خلال الفترة ما بين عامي 2017  و 2021 حيث تبين أن إرتفاع إشهادات الطلاق ومعدلاتها وتبين أن عدد إشهادات الطلاق 213950  في عام 2020 بمتوسط 586 إشهاد طلاق في اليوم بنسبة 54.6 % في الحضر و 45.4% بالريف وأن أعلي نسبة طلاق بينونة صغري هي 84% وأأقل نسبة بينونة كبري 1.7 % وأن متوسط سن المطلق هو31 سنة وتسعة شهور بينما متوسط سن المطلقة هو 33 سنة وأربعة شهور 

ونجد أيضا في التقرير أن أعلي نسبة طلاق بين الحاصلين علي شهادة متوسطة للمطلقين 36.3% في حين تبلغ 33.3 % بالنسبة للمطلقات بينما تتساوي النسبة بين المطلقين والمطلقات للحاصلين علي شهادة جامعية بنسبة 0.1% 

تطور حالات الطلاق ومعدلاتة خلال الفترة ما بين (2017 -2021

)بلغ عدد إشهادات الطلاق 243583 إشهادا عام2021 مقابل 213950 إشهادا عام 2020 بنسبة زيادة قدرها 13.9% اشهاد طلاق

بينما بلغ عدد أحكام الطلاق النهائية 11194 حكما عام 2021 مقابل 8086 حكما عام 2020 بنسبةزيادة قدرها 38.4% من جملة الأحكام

بينما يتراوح معدل الطلاق بين (2.1 - 2.5) لكل ألف من السكان خلال الفترة (2017 - 2021)

باستعراض النتائج نلاحظ ان معدلات الطلاق مرتفعة بصفة عامة في الحضر عن مثيلتها في الريف وكذلك أوضحت البيانات خلال الفترة (2017 – 2021 ) ارتفاع معدل الطلاق في الحضر من 2.7 لكل الف من السكان عام 2017 ثم وصلت حالة من الثبات خلال الأعوام 2018 ,2019 , 2020 ليسجل 2,9 لكل ألف من السكان ثم ارتفع في عام 2021 ليصل 3,3 لكل ألف من السكان

بينما سجل معدل الطلاق في الريف حالة من الثبات خلال الاعوام 2017 ، 2018 حيث بلغ 1.6 لكل الف من السكان ثم ارتفع ليصل 1.8 لكل الف من السكان عام 2019.

ثم انخفض في عام 2020 ليصل 1.7 لكل ألف من السكان ثم ارتفع في عام 2021 ليصل 1.9 لكل ألف من السكان 

سجل طلاق البينونة الصغري أكبر عدد في إشهادات الطلاق حيث بلغ 198868 إشهادا عام 2021 تمثل 1.5% من جملة الاشهادات مقابل 3586 إشهادا بنسبة زيادة قدرها 0.6% 

سجلت أعلي نسبة طلاق بين المطلقين من الحاصلين علي شهادة متوسطة حيث بلغ عدد اشهادات 86404 إشهادا بنسبة 35.5% بينما سجلت أقل نسبة طلاق بين الحاصلين علي درجة جامعية عليا حيث بلغ عدد اشهادات الطلاق 338 اشهادا بنسبة 0.1% منجملة إشهادات الطلاق

 سجلت أعلي نسبة طلاق بين المطلقات من الحاصلات علي شهادة متوسطة حيث بلغ عدد اشهادات 79871 إشهادا بنسبة 32.8% بينما سجلت أقل نسبة طلاق بين الحاصلات علي درجة جامعية عليا حيث بلغ عدد اشهادات الطلاق 253 اشهادا بنسبة 0.1% منجملة إشهادات الطلاق

بالانتقال لعدد حالات الطلاق لكل ساعة 29.1 حالة لعام2021 مقارنة 23.7 حالة عام 2017 بمتوسط إرتفاع 5.4 حالة في ساعة 

سجلت أعلي نسبة طلاق بين المطلقين في الفئة العمرية من 30 الي أقل من 35 سنة حيث بلغ عدد الاشهادات 48342 إشهادا بنسبة 19.8% بينما سجلت أقل نسبة بين المطلقين في الفئة العمرية من 18 الي أقل من 20 سنة حيث بلغ عدد الاشهادات 390 إشهادا بنسبة 0.2% من جملة الاشهادات

 كما سجلت أعلي نسبة طلاق بين المطلقات في الفئة العمرية من 25 الي أقل من 30 سنة حيث بلغ عدد الاشهادات 43427 إشهادا بنسبة 17.8% بينما سجلت أقل نسبة بين المطلقات في الفئة العمرية من 65  فأكثر حيث بلغ عدد الاشهادات 1637 إشهادا بنسبة 0.7% من جملة الاشهادات

أسباب الطلاق بأحكامة طبقا للتقرير 

بلغ عدد أحكام الطلاق النهائية 11194 حكما عام 2021 مقابل 8086 حكما عام 2020 بنسبة زيادة قدرها 38.4% من جملة الأحكام 

سجل الطلاق بسبب الخلع أعلي نسبة في أحكام الطلاق النهائي حيث بلغ 9197 حكم طلاق بنسبة 82.2% بينما سجل الطلاق بسبب حبس الزوج أقل نسبة في أحكام الطلاق النهائية حيث بلغ ثلاثة أحكام فقط يمثل 0.03% من إجمالي أحكام الطلاق النهائية 

 

وهنا لنا تساؤل ما هي أسباب الطلاق التي وصلت الي هذة الأرقام المرعبة التي ظهرت بالتقرير ؟

لعل الأسباب الجوهرية التي تسببت في الأرقام المرعبة لأعداد ومعدلات الطلاق ونسب إرتفاعها عن السنوات السابقة فالي جانب سوء الاختيار بين الطرفين وغياب التكافؤ، إضافة إلى تدخل الأهل في حياة أولادهم، وكذلك الحالة الاقتصادية، وعدم وجود برامج تأهيل للمقبلين على الزواج للتعريف بتحدياته وكيفية التغلب على المشكلات.

فان ما حدث خلال  السنوات الأخيرة من تحول المجتمع المصري بشأن المكتسبات المزعومة للمرأة واستغلالها لثغرات قانون الأحوال الشخصية 

 

والأهم من كل ما سبق ما يتم تداولة هذة الأيام من فتاوي علي سبيل المثال وليس الحصر:

- عدم وجود سند شرعي أو قانوني للزوجة بأن تقوم بخدمة زوجها واذا فعلت ذلك فهو تفضل منها  

- لا يجب علي المرأة القيام بالأعمال المنزلية 

- الزوجة ليست ملزمة بشغل البيت وحضانة الأولاد وارضاعهم وأن الزوجة تقوم بذلك طوعًا لكنه تحول إلى حق  مكتسب للرجل.

- يجب علي الزوج دفع مقابل ارضاع الام لاطفالها  

- الزوجة ليست مجبرة علي خدمة زوجها 

- أن الرجل مسئول عن خدمة زوجته أو أن يأتى لها بخادم.

- خروج ودخول المرأة في أي وقت والسفر دون أخذ إذن زوجها 

- ضرب الزوجة من الكبائر وطلاقها أهون 

- وجوب استئذان الرجل لزوجتة قبل السفر 

- ما أثير عن اضافة مادة قانونية بالاغتصاب الزوجي 

- أن المرأة يحق لها أن تمتنع عن معاشرة الزوج

- الست مش مجبرة تبات في بيت زوجها كل يوم وشرعا لا يجوز ان جوزها يسألها كانت بايتة فين 

وهذة بعض الفتاوي التي تثير المشكلات داخل الأسرة المصرية نتيجة أيضا البعد عن الدين وعدم معرفة الواجبات والحقوق  

 

وأن الحل لتقليل معدلات الطلاق هو إصدار قانون عادل ومنصف ومتوازن يضمن الحقوق والواجبات بين طرفي عقد الزواج وأن تكون المصلحة الفضلي والأولي للطفل والرجوع الفطرة التي فطر الله عليها الإنسان والتمسك بالتقاليد المصرية والعربية القديمة والأصيلة ولا ننساق الي الأفكار الغربية الدخيلة

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
أرقام مرعبة التقرير السنوي التعبئة والاحصاء معدلات الطلاق

محرر الخبر

محمود دياب
كاتب فى صوت مصر
صحفى بجريدة الخبر مصر

شارك وارسل تعليق

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من إرسال تعليقك

بلوك المقالات

الفيديوهات

الصور

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة

اهم الاخبار

خبر عاجل بيروت اللبناني يهزم دجلة العراقي في البطولة العربية للسلة بنتيجة 84 - 80