الأثنين, 16 يناير 2023 04:20 مساءً 0 38 0
مريم عوض تكتب: “سلامات”
مريم عوض تكتب: “سلامات”
بقلم - مريم عوض
سلامات على الطماع الذي ينتهك حقوق زوجته، سلامات على الشخص عديم المسؤولية، أتعجب من هذا الأمر عندما أشاهد خناقات ممكن تؤدي إلى الطلاق بسبب الذهب، فقيمة الشخص وكرامته أغلى من الذهب، فالزواج ليس بيزنس أو عقد عمل، بل عقد عشرة على الحلوة والمرة، فمن المفترض أن كثير من السيدات يرتدون الذهب من أجل الزينة، وغيرها من الأمور.
وذات مرة ركبت المترو وجاذبني حكاية إمرأة تتحدث عن زوجها فتشتكي بصوت ملئ بالبكاء من إرغام زوجها عن بيع الذهب مادام زواجهما مدة قليلة لكي يغطي المأكل والمشرب،............ فسألتها لماذا لا يعمل زوجك وهو في مقتبل العمر؟
لترد إمرأة آخرى، "يا مآمنة للرجال يا مآمنة المية في الغربال" ، فتبسمت من هذا القول، وطرحت سؤالاً مش من المفترض أن المرأة تساعد زوجها يعني مجتش على الذهب؟
لترد إمرأة: يا إبنتي الذهب يمثل هدية للزوج للزوجة، وعندما ترى الزوجة الآمان والمعاملة الحسنة فهي تتنازل عليه بإرادتها وليس رغم عنها، والحياة طويلة ومليئة بالصعوبات فعليه أن يعمل.
ليتدخل رجل عجوز في الحوار: فقال لي أنا لم أنظر إلى ذهب زوجتي ولا مالها فالطريق طويل ولازم الرجل يتحمل المسؤولية، وقادر على أن يوفر كل ملتزمات البيت....
ليتدخل شاب: يحصل إيه يعني لو زوجتي تنازلت علي الذهب لي في زنقة ما هو الذهب للرجل وهو اللي شريه ويخده عادي .....
ليدعمه شاب آخر: عندك حق ما هي المرأة لازم تساعد زوجها لو وقع في مشكلة ودي من واجبها ومش أدفع ١٠٠ألف جنيه أو أكتر أجيب بيهم ذهب والآخر لما أقع في مشكلة تقولي لا حل المشكلة بمالك أبعد عن ذهبي...
لترد إمرأه عليهم: ومين اللي قال الذهب ملك للراجل دي أنا زوجي معيشني بجحيم من أول الزواج علشان الذهب ومكمل معايا علشان الذهب بإيدي ولو أعطيته الذهب هيطلقني
لتدعم فتاه هذه المرأة: أنا زوجي طول ما الذهب بأيدي كان بيعاملني أحسن معاملة وكان حنين معايا بصراحة ويوم لما وقع في مشكلة وطلب الذهب... فأعطيته... ولما أخذه إتقلبت حياتي جهنم.
بتأثر فتاة في نفس العمر بالكلام وترد حصل معايا كده واللهي بعد ماأعطيته الذهب طلقني.
فيما تدخل شيخ قائلا ً:فالذهب الذي يدفعه الزوج لزوجته على أنه جزء من مهرها، أو هدية منه لها، لا حق له فيه، وليس له مطالبتها به.
وأما إن كان الذهب قد دفعه الزوج لزوجته على سبيل العارية؛ لتتزين به, فهو ملك للزوج، وله المطالبة به.
وإذا لم ينص الزوج على كون هذا الذهب جزءًا من المهر، أو هدية، أو عارية: فالمرجع في تحديد ذلك هو إلى العرف السائد في البلد، فإن كان الناس يعدونه جزءًا من المهر، فهو جزء من المهر، وإن كانوا يعدونه هدية فهو هدية، وإن كانوا يعدونه عارية فهو عارية.
 
 
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

محمود دياب
كاتب فى صوت مصر
صحفى بجريدة الخبر مصر

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الفيديوهات

الصور

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة

اهم الاخبار